الاخبار والنشاطاتالمركز

اضاءات في تزكية النفس (المشاعر النفسية ودورها في حياة الانسان)

اضاءات في تزكية النفس (المشاعر النفسية ودورها في حياة الانسان)

إنَ أهم ما يُلزم على الإنسان في هذه الحياة بعد العلم بحقيقتها وآفاقها وغاياتها من خلال الإيمان بالله سبحانه ورسله الى خلقه والدار الآخرة هو توعيته لنفسه وتزكيته إياها، بتحليتها بالفضائل وتنقيتها من الرذائل، حتى يتمثل علمه في عمله واعتقاده في سلوكه، فيكون نوراً يستضيء به في هذه الحياة ويسير بين يديه وبإيمانه في يوم القيامة.

المشاعر الراقية التي ترسم الغايات التي ينبغي أن ينظر اليها الانسان وهي تنحصر في شعورين تقدم وصفهما، أحدهما: نزوع المرء إلى الحكمة، والآخر: نزوعه الى الفضيلة، فإن الانسان لا يدرك ضرورة الحكمة والفضيلة له فحسب بل هناك نزوع نفسي إليهما يعد من جملة الدوافع الفطرية للإنسان، فهو يدفع به إلى جهتهما، وينفعل في حال عدم الاستجابة له من قبله.

المصدر: أصول تزكية النفس وتوعيتها، محمد باقر السيستاني، ج1، ص226