الاخبار والنشاطاتالمركز

محطة لشروق الشمس وغروبها.. العباسية الشرقية والغربية

محطة لشروق الشمس وغروبها.. العباسية الشرقية والغربية

تعتبر محلة العباسية من أكبر المناطق والأطراف مساحة قياساً بباقي المناطق الأخرى في مدينة كربلاء المقدسة حيث طيبة أهلها وساكنيها وكثرة مثقفيها من أهم العوامل التي خلدت هذه المنطقة وتعتبر العباسية من المناطق المهمة في المحافظة والتي أنشأت عام 1800م على يد الوالي العثماني مدحت باشا.

كانت تسمى العباسية بـــ (الجديدة) وبعد مدة من الزمن انقسمت إلى قسمين وسبب انقسامها يعود إلى الجيش العثماني ابان دخوله مدينة كربلاء فمر بمنطقة العباسية وشقها إلى نصفين من أجل السيطرة على المقاومين آنذاك فأصبحت العباسية شرقية وغربية.

السبب في تسميتهما بالشرقية والغربية ذلك لان شروق الشمس وغروبها هو من حدد تسميتهما فمن جهة الشرقية تشرق الشمس فسميت بها ومن جهة الغربية تغرب الشمس فسميت بها ايضاً.

إما عن سبب تسمية العباسية بهذا الاسم نسبة إلى مقام قمر العشيرة العباس بن علي (عليه السلام) الذي سمي شارع العباس باسمه وهو جزء من محلة العباسية نسبة له ولها ايضاً.

 وإن أهم الشواهد والظواهر والمعالم المهمة التي حصلت في المحلة واختفى بعضها لأسباب مختلفة هو وجود المدرسة الإيرانية للبنات بالإضافة إلى القنصلية الإيرانية والحسينية الأصفهانية التي أسسها الأصفهانيون آنذاك.

 ومن أهم البيوتات الكربلائية في محلة العباسية هي بيت الوزني وبيت الوكيل وبيت الكشميري وبيت الكليدار وبيت البلوشي.

 أما عن أهم العشائر التي سكنت محلة العباسية وهم عشيرة الوزون وعشيرة النصاروة وخفاجة والبو كلب والحميري وبني اسد وال مسافر.

المحلة شأنها شأن الكثير من المناطق في كربلاء المقدسة تحتوي على الخانات ومن أهم هذه الخانات هي (خان العجزة) والذي يقع في العباسية الشرقية خلف دائرة الأوقاف وخان ميران والذي يقع في (عكد اليزيدية) وخان مسافر والذي يقع في العباسية الغربية وخان البغدادي وخان الكراد وخان شفاثة.

المصدر/

موسوعة كربلاء الحضارية، المحور التاريخي، قسم التاريخ الحديث والمعاصر، ج3، ص79