الاخبار والنشاطاتالمركز

فاطمة الزهراء (عليها السلام) والمجتمع الاسلامي

فاطمة الزهراء (عليها السلام) والمجتمع الاسلامي

كانت الزهراء (عليها السلام) في بداية تكوين المجتمع الإسلامي في المدينة المنورة صغيرة السن، إلا انها كانت عارفة واعية بالعلم الرباني اللدني وبالعصمة الإلهية التامة، بحيث أنها أدت دوراً مهماً في نشوء المجتمع الإسلامي الجديد، وامتازت بإخلاصها الشديد وتفاعلها مع الأحداث واستيعابها للرسالة السماوية.

وبالرغم من وجود نساء أخريات في بيت الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، لكنها نالت مرتبة سامية وعالية عند الله سبحانه وتعالى وفي المجتمع الإسلامي، وذلك بفضل اصطفائها من عند الله وإخلاصها وزهدها وعبادتها وإنفاقها وجهادها وصبرها وتحملها في سبيل الله. فأدت (عليها السلام) الدور الملقى على عاتقها بأحسن وجه، فاستحقت أن تكون سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين.

وفي الحديث عن المفضل قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): أخبرني عن قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في فاطمة انها سيدة نساء العالمين أهي سيدة نساء عالمها؟
فقال (صلى الله عليــــه وآله وسلم): (ذاك مريم كانت سيدة نســــاء عالمها، وفاطمة سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين)، معاني الأخبار: ص107.

استحقت الزهراء (عليها السلام) أن يكون وجودها شرطاً لوجود الرسول الأعظم وأمير المؤمنين (عليهما الصلاة والسلام) كما جاء في الحديث القدسي، حيث كان لها (عليها السلام) الدور المكمّل والمتمم في بناء المجتمع الإسلامي والحفاظ على بقاء الإسلام وفي تحقيق الغاية من خلق الإنسان وخلق الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم)، إذ لولا فاطمة لما خلق الأئمة (عليهم السلام) من ذرية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في هذا العالم، وعدم وجود الأئمة يعني ابطال الغرض من وجود النبي وابطال وجود الإسلام معاً، وهذان أيضاً بدورهما يسببان إبطال وجود الإنسان أيضاً.

لذا فانه لولا فاطمة (عليها السلام) لما أصبح للنبوة امتداد وديمومة، فهي (عليها السلام) سر الامامة، مضافاً إلى وقوفها امام المؤامرات التي حدثت بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).