الاخبار والنشاطاتالمركز

ندوة علمية بعنوان (المدارس الدينية واقعها التاريخي وآثارها الاجتماعية)

ندوة علمية بعنوان (المدارس الدينية واقعها التاريخي وآثارها الاجتماعية)

ضمن الأنشطة والفعاليات العلمية التي يقيمها مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة المتخصصة في الإرث الديني والتاريخ لمدينة كربلاء المقدسة.

أقام مركز كربلاء للدراسات والبحوث صباح اليوم السبت الموافق (12/ 1/ 2019م) الندوة العلمية الموسومة (المدارس الدينية - واقعها التاريخي وآثارها الاجتماعية -).

 حضرَ الندوة العديد من مؤسسي ومدراء المدارس الدينية من داخل مدينة كربلاء وخارجها، فضلاً عن شخصيات علمية ودينية، ومدير ديوان الوقف الشيعي في كربلاء.

ترأس الندوة الأستاذ المساعد الدكتور حيدر الكربلائي عضو الهيأة الاستشارية في المركز، حيث افتتح الندوة بتقديم شرحٍ مفصّل عن اهم المدارس الدينية بالمدينة ودورها الفاعل في إظهار علوم أئمة اهل البيت (عليهم السلام)، وأبرز مؤسسيها، والمعوقات التي واجهت الفرق الميدانية في مركز كربلاء للدراسات والبحوث من خلال جرد وتوثيق المدارس، فضلاً عن الجهد الكبير الذي قامت به إدارة المركز المتمثلة بالأستاذ عبد الأمير القريشي مدير المركز وتعاون ديوان الوقف الشيعي في كربلاء المقدسة ودعمه اللا محدود في توثيق تلك المدارس.

بعدها ألقى الدكتور ثامر مكي المختص في التاريخ الحديث والمعاصر في المركز شرحاً مفصلاً عن تاريخ المدارس الدينية والمعاهد الإسلامية قبل عام (2003م) تناول فيه المراحل الثلاث التي مرت بها المدارس من بناء معماري، فضلاً عن تهديمها بسبب القرارات الجائرة للنظام الصدامي، واخيراً مرحلة مصادرتها من قبل ما يسمى مجلس قيادة الثورة المنحل بقرارة الأول في سنة (1994م يحمل العدد 149) والثاني المرقم (148 سنة 1997م) حيث يقضي الأول بمصادرة الجوامع والحسينيات والمدارس الدينية وتسجيلها بوزارة الأوقاف، والثاني يتم نقل ملكيتها من وزارة الأوقاف بدون بدل الى وزارة المالية، ليتم بيعها بالمزاد العلني الى عموم المواطنين.

بعد ذلك قدم الأستاذ احمد باسم الأسدي شرحاً مفصلاً عن اهم وأبرز المدارس الدينية التي أسست بعد العام (2003م)، وتاريخ وطريقة تأسيسها وأبرز العلوم الدينية والعلمية التي كانت تعمل على تقديمها الى الطلبة الدارسين فيها الذين وفدوا من داخل العراق وخارجه، ومن أهم المدارس (مدرسة السردار حسن خان الدينية، والمدرسة السليمية، والهندية، وباد كوبه، والمجاهد، والزينبية، والمهدية، والعلامة ابن فهد الحلي، والبروجردي، والامام الباقر، وشريف العلماء، والعترة، والحسنية، وغيرها).

       واختتمت الندوة بفتح المجال امام الحاضرين في ابداء آرائهم وإعطاء أهم مقترحاتهم.

 كما قدمَ الحاضرون الشكر والعرفان الى إدارة ومنتسبي مركز كربلاء للدراسات والبحوث لدورهم الفاعل في إقامة الندوات والورش والمؤتمرات العلمية الفاعلة لإظهار تأريخ مدينة كربلاء المقدسة وتراثها وعلوم أهل البيت (عليهم السلام).