الاخبار والنشاطاتالمركز

شذرات من حياة الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)

شذرات من حياة الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)

اسمهُ ونسبه (عليه السلام): الإمام الرضا (عليه السلام)، هو ثامن الأئمة الانني عشر، الذين نصَّ عليهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): وهو علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف.

 كنيته: يكنى/ أبا الحسن، والخاص: أبا محمد.
 
ألقابه: الرضا، والصابر، والوفي، ونور الهدى، وسراج الله، والفاضل، وقرة عين المؤمنين، ومكيد الملحدين.

ولد في المدينة سنة (148 هـ) ، أي في نفس السنة التي توفي فيها جدُّه الإمام الصادق (عليه السلام) على قول أكثر العلماء والمؤرخين مثل: المفيد في الإرشاد، والشبراوي في الإتحاف بحب الأشراف، والكليني في الكافي، والكفعمي في المصباح، والشهيد في الدروس، والطبرسي في أعلام الورى، وقبض (عليه السلام) في طوس من أرض خراسان في سنة ثلاثٍ ومائتين، وهو يومئذ ابن خمس وخمسين سنة.

علومه واحكامه: ان الثروة العلمية الهائلة التي قدَّمها الإمام الرضا (عليه السلام) للعالم الإسلامي بل للعالم الانساني عامة ولاتباع أهل البيت خاصة قد شملت ألوان العلوم والمعارف من فلسفة وكلام وطب وفقه وتفسير وتاريخ وتربية وآداب وسياسة واجتماع.

وقد أتاح المأمون من حيث لا يشعر فرصة ذهبية لظهور الإمام (عليه السلام) وبروزه إلى الساحة الإجتماعية وتحدّيه لكل العلماء الذين جمعهم المأمون لتضعيف الإمام والحط من قدره من خلال المواجهة العلمية التي جمع من اجلها علماء الفرق والأديان، واستجاب علماء الفرق والمذاهب الإسلامية وغير الإسلامية لدعوة المأمون حتى طرحوا أعقد الاسئلة على الإمام الرضا (عليه السلام)، تحقيقاً لرغبة المأمون، فسألوه عما كان غامضاً لديهم في مختلف أبواب المعرفة فأجابهم الإمام (عليه السلام) على جميعها، متحدياً جبروت المأمون والعباسيين وسائر من يجهل فضل أهل البيت (عليهم السلام)

(اللّهُمَّ صَلِّ عَلى عَلِيٍّ بْنِ مُوسى الرِّضا المُرْتَضَى الإمام التَّقِيِّ النَّقِيِّ وَحُجَّتِكَ عَلى مَنْ فَوْقَ الاَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الثَّرى الصِّدِّيقِ الشَّهِيدِ صَلاةً كَثِيرَةً تامَّةً زاكِيَةً مُتَواصِلَةً مُتَواتِرَةً مُتَرادِفَةً كَأَفْضَلِ ما صَلَّيْتَ عَلى أَحَدٍ مِنْ أَوْلِيائِك. (