الاخبار والنشاطاتالمركز

قسم الشعائر والمواكب الحسينية يصدر تعليمات وتعهدات لأصحاب المواكب والهيئات تخص الجانب الأمني والتنظيمي والبيئي

قسم الشعائر والمواكب الحسينية يصدر تعليمات وتعهدات لأصحاب المواكب والهيئات تخص الجانب الأمني والتنظيمي والبيئي

أصدر قسم الشعائر والمواكب الحسينية التابع للأمانتين العامتين للعتبة الحسينية والعباسية، تعليمات وتعهدات لأصحاب المواكب والهيئات الحسينية المشاركة في زيارة شهر محرم الحرام، تخص الجانب التنظيمي والأمني والمحافظة على البيئة والمزروعات في شوارع المدينة.

وقال الحاج رياض نعمه السلمان في لقاء خاص أجراه معه مراسل وحدة العلاقات والاعلام في مركز كربلاء للدراسات والبحوث بتوجيه من قبل الإستاد الحاج عبد الأمير القريشي، إن خصوصية زيارة محرم إنها كربلائية وخاصة بأهل كربلاء ومواكب كربلاء ضمن حدود المحافظة ولا توجد مواكب من خارج العراق عدا بعض المواكب القليلة جداً، لكي تأخذ بقية المحافظات دورها في داخل محافظاتها بإقامة الشعائر الحسينية هناك لتمتد على اكبر رقعة ومساحة على مستوى العراق والعالم، ولا تنحصر في كربلاء فقط، وهذا عكس ما يحصل بالنسبة لزيارة الأربعين فأن المواكب القادمة من خارج المحافظة تقدم خدماتها في كربلاء وأهل كربلاء يقفون على خدمة الزائرين القادمين من الخارج.
وأضاف السلمان سيشارك في هذه الزيارة (1500) موكب وهيئة، منهم (160) موكب، وما تبقى هي هيئات خدمية.

وأكد رئيس قسم الشعائر والمواكب الحسينية أن هناك تعهدات يوقع عليها أصحاب المواكب، وفي حالة عدم الالتزام بها أو وجود مخالفات تسحب إجازة الموكب ولا يسمح له بالمشاركة في السنة القادمة، "التعليمات العامة شملت الحفاظ على البيئة من خلال الذبح بطريقة صحيحة وجمع كل المخلفات في أكياس قمامة ورميها في الحاويات، والحفاظ على المزروعات الموجودة في شوارع المدينة، وإقامة الصلاة عند سماع الأذان كل في وقتها، والالتزام بجميع التوجيهات الصادرة من الأجهزة الأمنية المختصة.

وأشار الحاج السلمان إلى تعليمات أخرى شملت الالتزام بالعمل داخل المساحة المخصصة للموكب، إزالة المخالفات والأوساخ الناتجة من العمل، عدم قيام أعضاء الهيئة والموكب بأعمال خارجة عن القانون ومكان الموكب يكون مقر لأعضائه، وضع لافتة واضحة باسم الموكب او الهيئة وان لا يؤثر عملهم على المحلات والفنادق المجاورة.

 وعدم قطع طرق السابلة أو السيارات الخدمية وان لا يؤثر على راحة الزائرين، فرش طبقة من الرمل تحت معدات الطبخ للمحافظة على الإسفلت والتبليط من الاحتراق، أن يكون استعمال المكبرات الصوتية بصوت منخفض وتغلق أثناء الأذان وعند إقامة الصلاة.