موسوعة زيارة الاربعين المباركةالمؤتمرات والندوات

قالوا في المؤتمر الدولي الثاني لزيارة الاربعين

قالوا في المؤتمر الدولي الثاني لزيارة الاربعين

بعد الانتهاء من المؤتمر العلمي الدولي الثاني لزيارة الأربعين الذي إقامة المجلس الأكاديمي العلمي لزيارة الأربعين في مركز كربلاء للدراسات والبحوث تحت شعار (زيارة الأربعين معراج للإصلاح ومنهاج للتربية الروحية)، توالت ردود الأفعال للسادة الباحثين ورؤساء الجامعات والفقهاء من الحوزات العلمية من مختلف الطوائف والديانات العراقية وبعض السياسيين والإعلاميين الكرام، حول المؤتمر والاستقبال وطريقة المشاركة والتنظيم؟ ومن جمله ما قاله المشاركون بالنحو الاتي:

الشيخ محمد عدنان العاني: ابدى الشيخ العاني من ديوان الوقف السني/ بغداد، ارتياحه وشكره للعتبة الحسينية المقدسة على انعقاد هذا المؤتمر وبدعم الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزه) مضيفاً: انني لم اشهد من قبل هكذا مؤتمرات تعالج مسيرة الزحف لسيدنا الإمام الحسين (عليه السلام).

الدكتورة رهف ناصر علي: عميد كلية التربية/ الجامعة العراقية، لقد ناقش المؤتمر جميع المفاهيم العلمية والتطبيقية لمبادة الثورة الحسينية التي تخص زيارة الأربعين، حيث أشار الباحثون في محور بحوثهم القيمة الى العديد من الدلالات الواضحة التي تخدم مستقبلاً هذا الزيارة العظيمة التي يتوافد الزائرون فيها من كل حدباً وصوب.

عدنان حسين البياتي: مشارك من رابطة المجالس البغدادية قال: اننا سعيدون ان تقدم الينا دعوة من مركز كربلاء للدراسات والبحوث للحضور في فعاليات المؤتمر حيث وجدنا الكرم والاهتمام البالغ من القائمين على العتبة الحسينية، ناهيك عن ان المؤتمر كان في اعلى المستويات الدولية المقامة.

الدكتور فالح القريشي: وزارة التربية والتعليم: بعد تلبية الدعوة من إدارة المركز وحضور فعاليات المؤتمر، وجدنا ان المؤتمر يحمل المعاني والرموز الكبيرة التي جاء بها الرسول الكريم محمد (صل الله عليه وآله وسلم) وآله البيت (عليهم السلام)، حيث كان الحضور كبيراً من مختلف الجامعات والديانات الإسلامية، ولقد شاهدنا الكلمات في افتتاح المؤتمر جميعها تحمل عبق الشهادة والولاء للإمام الحسين ولزوار مدينة كربلاء المقدسة.

الدكتور نصيف جاسم الخفاجي: عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية/ جامعة ديالى قال: ان لزوار الحسين (عليه السلام) خصوصية وهذه الخصوصية جعلتهم يأخذون بيد محبيهم يوم القيامة لإدخالهم الى الجنة، فكيف ان تجد من يسلط عليهم الضوء ويستطيع ان يعلي شانهم بإقامة مؤتمرات تستطيع معالجة العديد من الأمور السلبية القليلة لتجاوزها، فشكرنا الى إدارة المركز، للأستاذ عبد الامير القريشي على هذه الالتفاتة الرائعة في إقامة مؤتمر دولي للحد من الأمور التي تؤثر على سير عمل الزيارة.

الشيخ عادل صاحب الحسناوي: شيخ قبيلة آل جميل: نبارك نجاح هذا المؤتمر الذي سيساعد جميع أطياف الشعب العراقي بالاتحاد والجمع تحت قبة سيدنا ومولانا الامام الحسين (عليه السلام) يوم الأربعين حيث تشارك فيه القوميات من الداخل والخارج لتكون يداً واحدة، وانا سعيد بان العتبة الحسينية المقدسة سباقة في إقامة المؤتمرات والندوات العلمية في هذا الشأن.

الأستاذ اياد الانباري: مركز تراث كربلاء/ العتبة العباسية المقدسة: حرصت الامانتان العامتان الحسينية والعباسية على إقامة العديد من المؤتمرات التي تسلط الضوء على العديد من الجوانب التي تهم الإرث الحضاري في مدينة كربلاء المقدسة، وانا اشكر الأستاذ عبد الأمير القريشي لهذا الدعوة المباركة، وبخصوص المؤتمر لم أحظ سابقاً بهكذا تنظيم واستقبال وحفاوة من القائمين عليه ومن الاساتذة الأكاديميين من داخل وخارج العراق الذين كان دورهم عظيم في خدمة زيارة الأربعين المباركة.

وفي الختام اننا نقول لكل من شارك وساهم في نجاح المؤتمر العلمي الدولي الثاني لزيارة الأربعين باننا نعمل ونسعى في خدمة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) من خلال تقديم البحوث العلمية التي تساهم في حفظ هذا الشعيرة المباركة (زيارة الأربعين)، وأننا نشكر حضور السادة الباحثين والاخوة المشاركين ونقول: ان ارض كربلاء ارض الطف والشهادة هي لكل الزائرين من مختلف الطوائف والأديان والعالم.