دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية وفد علمي ألماني يزور قلعة الأخيضر بكربلاء أوائل القرن العشرين ويكشف عن معلومات مهمة!! خاص بالمركز... "جنرال إلكتريك" تتولى تطوير محطات الطاقة في عدة مناطق بكربلاء دعوة للمشاركة في ندوة الكترونية    الاتجاهات الدينية في مناحي الحياة …أنواع التهديدات الأمنيّة ودرجة خطورتها شركة فرنسية تخطط لبناء محطات طاقة شمسية في عدة محافظات عراقية من بينها كربلاء المقدسة   !! كيف تناول الإعلام العالمي حلول شهر رمضان المبارك لهذا العام؟ امساكية شهر رمضان المبارك مركز كربلاء للدراسات والبحوث يوثّق حسينية محلية ضمن موسوعته الشاملة عن المدينة كيف دفعت ثورة الحسين (ع) المستشرقين الأجانب للكتابة عنها؟ -الجزء الأول- تهنئة حلول شهر الطاعة والمغفرة شهر رمضان المبارك مركز كربلاء للدراسات والبحوث في ضيافة جامعة كربلاء لبحث التعاون المشترك من شعراء كربلاء الخالدين... الشيخ (جمعة دعدوش) مركز كربلاء للدراسات والبحوث ينشر دراسة متخصصة عن الوديان في المحافظة... الجزء الثاني مركز كربلاء للدراسات والبحوث يعقد إجتماعه الدوري الخاص ببحث تطورات العمل مركز كربلاء للدراسات والبحوث ينشر دراسة ميدانية تهدف الى تقليل الزخم المروري في محافظة كربلاء كتاب السيد نصر الله الحائري بأمر السلطة العثمانية... تعيين سوري كقائمقام لقضاء الهندية بكربلاء!! تقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش" عن مدينة كربلاء خلال فترة الإنتفاضة الشعبانية... الجزء الثامن مركز كربلاء للدراسات والبحوث يطلق تطبيقاً إلكترونياً لأجهزة الهاتف الذكية

صحيفة إندونيسية: الحسين هدى بكلماته فقط بعضاً من جيش يزيد

12:16 PM | 2021-02-27 254
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

أكدّت صحيفة "ريبابليكا" الإندونيسية إنه كانت للإمام الحسين حفيد النبي محمد "صلوات الله عليهما" الكلمة الأخيرة في موقعة طف كربلاء التي وصفتها بـ "الكارثة الكبيرة".

ونقلت الصحيفة في مقال لها عن كتاب "الحسن والحسين: القصة غير المروية" للسيد "حسن الحسيني"، قوله إنه "عندما واجه المعسكران بعضهما البعض في معركة الطف، قدم الحسين أمامهما لإيصال نصيحته النهائية قبل إندلاع القتال"، مشيرةً الى أن "حفيد النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) أراد أن يذكّرهم للمرة الأخيرة بمكانته في عيون جده رسول الله". 

وذكر كاتبا المقال "روسي حندياني" و"نشيح نصر الله" نقلاً عمّا جاء في خطبة الحسين "عليه السلام"، قوله" أَيُّهَا النَّاسُ اسْمَعُوا قَوْلِي‏ وَ لَا تَعْجَلُوا حَتَّى أَعِظَكُمْ بِمَا يَحِقُّ لَكُمْ عَلَيَّ وَ حَتَّى أُعْذِرَ إِلَيْكُمْ، فَإِنْ أَعْطَيْتُمُونِي النَّصَفَ كُنْتُمْ بِذَلِكَ أَسْعَدَ، وَ إِنْ لَمْ تُعْطُونِي النَّصَفَ مِنْ أَنْفُسِكُمْ فَأَجْمِعُوا رَأْيَكُمْ‏ ثُمَّ لا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً، ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَ لا تُنْظِرُونِ،‏ إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتابَ وَ هُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ".

وتابعت الصحيفة الإندونيسية أنه "عند سماع بداية هذه الخطبة، بكت أخوات وبنات الحسين بصوت عالٍ، حيث أمر عندها الإمام أخيه العباس بتهدئتهن، ليتساءل بعدها سيد الشهداء (عليه السلام)، (أيها الناس: انسبوني من أنا، ثمّ ارجعوا إلى أنفسكم وعاتبوها، وانظروا هل يحل لكم قتلي، وانتهاك حرمتي، ألست ابن بنت نبيكم، وابن وصيه وابن عمّه، وأوّل المؤمنين بالله، والمصدّق لرسوله بما جاء من عند ربّه؟

أو ليس حمزة سيّد الشهداء عم أبي؟ أو ليس جعفر الطيار عمّي؟

أو لم يبلغكم قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) لي ولأخي: (هذان سيّدا شباب أهل الجنّة)، فإن صدّقتموني بما أقول وهو الحق، والله ما تعمّدت الكذب منذ علمت، أنّ الله يمقت عليه أهله، ويضرّ به من اختلقه، وإن كذّبتموني، فإنّ فيكم من أن سألتموه عن ذلك أخبركم، سلوا جابر بن عبد الله الأنصاري، وأبا سعيد الخدري، وسهل بن سعد الساعدي، وزيد بن أرقم، وأنس بن مالك، يخبرونكم أنّهم سمعوا هذه المقالة من رسول الله (صلى الله عليه وآله) لي ولأخي، أما في هذا حاجز لكم عن سفك دمي؟(.

وإختتمت صحيفة "ريبابليكا" مقالها بالقول إن "بداية النهاية كانت عندما إتّهم (شمر بن ذي الجوشن)، سبط رسول الله (صلوات الله عليهما) بأنه (يعبد الله على حرف إن كان يدري ما يقول!!)".

 

المصدر:  اضغط هنا

مجلة علمية نصف سنوية محكّمة من اصدار المركز alssebt.com